كرونو

فريق توتنهام
فريق توتنهام

توتنهام يتطلع للتخلص من عقدة ويمبلي أمام تشيلسي

يأمُل جمهور ، في أن يتخلَّص فريقهم وصيف بطل ، من حظه العاثر في إستاد ويمبلي الذي أصبح المقر الجديد للفريق.


وسيخوض توتنهام، مباراته الأولى على أرضه في الموسم الجديد على الإستاد الخاص بمنتخب إنجلترا يوم الأحد عندما يستضيف في الدوري، بالوقت الذي يُعاد فيه بناء إستاده الأصلي وايت هارت لين.


ويتطلَّع فريق المدرب ماوريسيو بوكيتينو للاستفادة من دعم 40 ألف مشجع يملكون تذاكر موسميـة، وتحمل ضغط أنصار تشيلسي الذي تفوق (4-2) على توتنهام في ويمبلي الموسم الماضي بنصف نهائي كأس الاتحاد.


وخلال 10 مباريات في غضون أكثر من 10 سنوات منذ إعادة افتتاح ويمبلي، فاز توتنهام مرتين فقط، وخسر مباراتين من بين 3 على أرضه في هذا الملعب بدور المجموعات بدوري أبطال أوروبا، الموسم الماضي.


وقال هوجو لوريس حارس وقائد توتنهام: "كانت تجاربنا سيئة في ويمبلي بدوري الأبطال أمام موناكو، وباير ليفركوزن، لكنها مجرد تجربة" مبررًا الهزيمتين بأن فريقه ربما "ينتمي للماضي".


وأضاف "لكننا ظهرنا بأداء رائع أيضًا في نفس الملعب رغم أنَّ النتائج لم تكن الأفضل، مثل مواجهة تشيلسي في الكأس رغم أننا خسرنا في النهاية".


وملعب ويمبلي العشبي أكبر من وايت هارت لين بفارق 545 مترًا مربعًا أي بنسبة 8%، ما يعني اضطرار اللاعبين للركض لمسافات أكبر، لكن بوكيتينو قلَّل من أهمية الأمر.


وقال المدرب الأرجنتيني: "هل تتذكرون عند وصولي لتوتنهام تعرضت للانتقادات؛ لأنني قلت إن ملعب وايت هارت لين صغير بالنسبة لنا؟.. الآن يقول الناس إن ملعب ويمبلي كبير جدًا".


واشتكى بوكيتينو قبل 3 مواسم من أنَّ صغر حجم الملعب، لا يساعد الفريق على تطبيق أسلوبه، لكنه تأقلم بشكل رائع في الموسم الماضي، وحقق عليه 21 انتصارًا مقابل تعادلين في 23 مباراة.


لكنه يثق في أنَّ توتنهام سينسجم مع أرضية ويمبلي مع الوقت، بعدما فاز (2-0) على يوفنتوس في لقاء ودي قبل أسبوعين في نفس الإستاد.


وقال الظهير الأيسر بن ديفيز "لا يزال الملعب جديدًا بالنسبة لنا، وهذا أول ظهور لنا به هذا العام، وسنتأقلم بسرعة".

عرض المحتوى حسب: