كرونو

None

طوكيو تقدم فكرة مبتكرة في أوليمبياد 2020

قدمت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأوليمبية طوكيو 2020 الجمعة نموذجين لإنسان آلي (روبوت) سيتم استخدامهما لمساعدة الجماهير والمشاركين في الحدث الرياضي، في مساعٍ ليصبح هذا الموعد الأوليمبي هو "الأكثر ابتكارا" من حيث استخدام التكنولوجيا.


وستكون مساعدة الجماهير الذين يعانون من مشكلات في الوصول لبعض الأشياء، أو مساعدة المتطوعين في رفع أشياء ثقيلة، ضمن المهام التي يستطيع القيام بها هذان النموذجان، اللذان سينضمان إلى روبوتات أخرى ما زالت في مرحلة التطوير لعام 2020.


وتأتي كل هذه النماذج ضمن "مشروع روبوت طوكيو 2020" الذي يجري تطوريه بموجب مبادرة مشتركة أطلقتها اللجنة المنظمة لدورة ألعاب طوكيو مع شركات يابانية.


وطورت شركتا "تويوتا" و"باناسونيك" النموذجين اللذين تم تقديمها اليوم.

وأكد نائب المدير العام لأوليمبياد طوكيو 2020 ماساكي كوميا "نريد أن تصبح هذه الدورة هي الأكثر ابتكارا في التاريخ من حيث استخدام أساليب التكنولوجيا الحديثة".


وأضاف أنه يطمح لتكون دورة الألعاب الأوليمبية في طوكيو فرصة "لإظهار أن الروبوتات يمكنها أن تشكل جزءا من حياتنا اليومية".


وتسعى هذه النماذج من الإنسان الآلي لـ"المساعدة على تقديم تجربة أفضل للجماهير"، لذلك فإن روبوت "Human Support Robot" على سبيل المثال، الذي طورته "تويوتا"، سيستخدم لإرشاد ذوي الإعاقات إلى مقاعدهم وسيحضر لهم الأغذية والشراب أو أي منتجات أخرى قد يحتاجون لشرائها.


وإلى جانب هذين النموذجين اللذين تم طرحهما اليوم، تنتظر اللجنة المنظمة الدفع أيضا بروبوتات لإنجاز مهام أخرى مثل إرشاد الزوار في وسائل النقل العامة في طوكيو.

عرض المحتوى حسب: