كرونو

تاريخ الإزدياد 1990-10-31
مكان الإزدياد الأرجنتين
البلد الأرجنتين
الطول 187 سنتيمتر
الوزن 75 كيلو
الموقع مهاجم
None

هل مات "سالا" مسممًا؟ تفاصيل جديدة بشأن كارثة تحطم طائرة الأرجنتيني

أسفرت نتائج تحقيقات وكالة مراقبة الحوادث الجوية عن تفاصيل مثيرة جديدة بشأن كارثة مقتل مهاجم نادي كارديف سيتي "" على إثر تحطم الطائرة الخاصة التي كانت تقله من مدينة نانت في فرنسا صوب عاصمة ويلز كارديف بعد يومين من التوقيع لكارديف.


وتعرض المهاجم الأرجنتيني في الحادي والعشرين من شهر يناير الماضي لكارثة جوية تسببت في حزن العالم الرياضي أجمع، بعدما فارق الحياة متأثرًا بسقوط طائرته الخاصة في القناة الإنجليزية البحرية، وقد تم العثور على جثمانه بعد الحادث بما يقارب الأسبوعين، على النقيض مع قائد الطائرة "ديفيد إيبوستون" الذي تعتبر جثته مفقودة حتى الآن.


وفي تطور مفاجئ لطور التحقيقات حول أسباب سقوط الطائرة، تم الكشف عن وجود تسريب في غاز أول أكسيد الكربون داخل قمرة الطائرة، وتأثر اللاعب وقائد الطائرة باستنشاق كميات كبيرة من هذا الغاز السام، وفق ما كشفت عنه جهات التحقيق الإنجليزية.


وتم التعرف على هذا الأمر بعد العثور داخل جثمان سالا أثناء تشريحه على كميات كبيرة من غاز أول أكسيد الكربون، مما تسبب له إما في سكتة قلبية أو فقدان كامل للوعي.


وتم العثور على جثة صاحب الـ28 عامًا قرب أحد شواطئ القناة الإنجليزية، بعد أيام من العثور على حطام الطائرة المنكوبة، وظهرت جثة سالا متأثرة بإصابات قاتلة في رأسه وجسمه العلوي، ولكن يبدو أن هناك احتمال قائم بأن يكون اللاعب قد فارق الحياة قبل الاصطدام أو حتى بعده ولكن متأثرًا باستنشاق غاز سام تسرب إلى قمرة القيادة.



ومن جانبها، أبدت أسرة اللاعب اهتمامًا بالتفاصيل الجديدة التي كشفت عنها وكالة مراقبة الحوادث، مؤكدة عبر المحامي الخاص بها أن هناك عدة أسئلة سوف تطرح بعد التأكد من وجود كميات كبيرة من غاز أول أكسيد الكربون في جسد سالا قبل وفاته، ولا سيما أن الوكالة ذاتها أشارت إلى أن استنشاق كميات كبيرة من هذا الغاز قد يسبب فشل قائد الطائرة في السيطرة عليها، ويأتي في مقدمة الأسئلة سبب تسرب هذا الغاز من الأساس داخل الطائرة.


وتتلخص الإجابة على هذا السؤال في وجود احتمالية لتسرب الغاز من المحرك داخل المقصورة، أو نتيجة عطل في جهاز التدفئة، ولا سيما في ظل تحليق الطائرة في ظروف مناخية شديدة البرودة فوق سطح البحر.


وطفت تلك التفاصيل على الساحة تزامنًا مع كشف التحقيقات عن سقوط الطائرة من على ارتفاع آلاف المترات في مدة زمنية لا تزيد عن 24 ثانية فقط، مما تسبب في تحطمها في الجو إلى ثلاثة أجزاء قبل السقوط في أعماق البحر.


عرض المحتوى حسب: