كرونو

ليفربول في مواجهة نابولي
ليفربول في مواجهة نابولي

ليفربول يستعيد ذكرى "نقطة التحول" أمام نابولي في دوري الأبطال

عندما يستعيد الألماني يورجن كلوب المدير الفني لفريق ، ذكريات الفوز بلقب في الموسم الماضي، يتبادر إلى ذهنه سريعا الفوز على برشلونة في المربع الذهبي، ثم على توتنهام في المباراة النهائية.


ولكن الحقيقة أن نقطة التحول الفعلية التي ساعدت ليفربول على الفوز باللقب كانت في وقت مبكر للغاية من البطولة وبالتحديد عندما فاز الفريق بصعوبة على الإيطالي 1 / صفر في ختام مسيرته بدور المجموعات.


وصعد هذا الفوز بليفربول إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) ليواصل الفريق رحلته إلى منصة التتويج باللقب السادس في تاريخ مشاركاته بدوري الأبطال.


وخاض ليفربول هذه المباراة أمام نابولي في كانون أول/ديسمبر الماضي تحت ضغوط هائلة بسبب وضعه الصعب في المجموعة، ولكن دفاع الفريق بدا متماسكا للغاية في مواجهة محاولات نابولي كما تصدى البرازيلي أليسون بيكر حارس مرمى الفريق لكرة خطيرة قبل نهاية المباراة ليحافظ على فوز الفريق بالهدف الذي سجله المصري الدولي محمد صلاح.


وكان هذا الهدف والفوز على نابولي بمثابة التمهيد الحقيقي ونقطة التحول في مسيرة ليفربول بالبطولة بعدما تأهل على حساب نابولي العنيد.


والآن، يستعد ليفربول لمواجهة جديدة مثيرة مع الفريق الإيطالي حيث يحل ضيفا عليه غدا الثلاثاء في بداية رحلة الدفاع عن اللقب الأوروبي وذلك في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الخامسة بالدور الأول للبطولة.


وكان نابولي فاز على ليفربول 1 / صفر في مباراة الذهاب بينهما بدور المجموعات في الموسم الماضي حيث سقط ليفربول في فخ الهزيمة بجميع المباريات الثلاث التي خاضها خارج ملعبه بدور المجموعات الموسم الماضي.


وعندما أجريت قرعة البطولة الحالية في آب/أغسطس الماضي، اختص كلوب فريق نابولي بالإشارة إليه كتهديد كبير لليفربول في هذه المجموعة التي تضم معهما فريقي جينك البلجيكي وريد بول سالزبورج النمساوي.


وقال كلوب وقتها: "نابولي فريق جيد بالفعل.. مباراتنا أمام نابولي على ملعبنا كانت من أفضل المباريات التي قدمناها لأنها كانت مباراة في غاية القوة والصلابة".


وأوضح: "لم يكن مسموحا أن تستقبل شباكنا هدفا رغم قوة الهجمات المرتدة لنابولي. الطريقة التي يلعبون بها كانت واضحة وكانت جيدة بالفعل".


وأضاف: "عندما خرج نابولي من البطولة الموسم الماضي، كان هذا بصعوبة بالغة بعد مباراة قوية للغاية. أليسون تصدى لكرة خطيرة للغاية في الثواني الأخيرة من المباراة. ولهذا، سيتذكر نابولي هذه المباراة وستكون المواجهة غدا حماسية. إنني واثق تماما".


ويفتقد ليفربول هذه المرة جهود أليسون حيث يواصل مرحلة العلاج من الإصابة التي تعرض لها في ربلة الساق (عضلة السمانة) ليحصل أدريان على فرصة المشاركة الأولى في دوري الأبطال هذا الموسم.


وقدم أدريان أداء جيدا مع ليفربول في الدوري الإنجليزي حتى الآن حيث حقق الفريق الفوز في جميع المباريات الخمس التي خاضها بالبطولة المحلية حتى الآن.


ويثق ليفربول في قدرته على تقديم مسيرة جيدة وقوية في دوري الأبطال هذا الموسم أيضا.


وينتظر أن يكون المهاجم الشاب رايان بريوستر ضمن قائمة ليفربول في هذه الرحلة إلى إيطاليا نظرا لإصابة المهاجم البلجيكي ديفوك أوريجي خلال مباراة الفريق أمام نيوكاسل بالدوري مطلع الأسبوع الحالي.


كما ينتظر أن يدفع كلوب باللاعب جوردان هيندرسون ضمن التشكيلة الأساسية في مباراة الغد بعدما منحه راحة من مباراة نيوكاسل.


وكانت مباراة نيوكاسل أمس الأول السبت هي الأولى من سبع مباريات لليفربول في غضون 22 يوما، ويدرك كلوب أنه يحتاج للمداورة والتبديل بين لاعبيه لتجنب الإجهاد.


ولكن قوة نابولي وأهمية تحقيق بداية قوية في البطولة الأوروبية يؤكد أن كلوب سيسعى للدفع بالقوة الضاربة كلها في تشكيلة الفريق غدا.


وقال كلوب بعد الفوز 3 / 1 على نيوكاسل: "لا يمكننا أن نخوض المباراة على ملعب نابولي ونحن نشارك بنحو 60 أو 70 أو 80 بالمائة من قوتنا المعتادة".


وأردف: "إنها مباراة مختلفة تماما. لن نستحوذ على الكرة بشكل كبير مثلما كنا أكثر استحواذا أمام نيوكاسل. نابولي فريق رائع بالفعل".


وأضاف : "إنه منافس مناسب. إنه فريق جيد حقا ويسبب لنا المتاعب. وعلينا أن نؤكد هذه المرة أن هذه المتاعب لن تكون كبيرة بالنسبة لنا".


ويتحلى ليفربول حاليا بكثير من الثقة بعد بدايته الرائعة في الموسم الحالي وفوزه بجميع المباريات الخمسة التي خاضها في الدوري الإنجليزي هذا الموسم ليوسع الفارق إلى 5 نقاط عن أقوى منافسيه مانشستر سيتي.