كرونو

مدرب البرتغال فرناندو سانتوس
مدرب البرتغال فرناندو سانتوس

مدرب البرتغال: "إذا سألت فرنسا وألمانيا.. فلن تختارا الوقوع معنا"

يتعامل فيرناندو سانتوس المدير الفني للمنتخب مع وقوع فريقه في مجموعة واحدة مع بطلة العالم و القوية في نهائيات ، بشيء من الاستمتاع.


وقال سانتوس في تصريحات صحفية من بوخاريست "نظريًا المهمة صعبة للغاية حيث تضم مجموعتنا بطلي العالم لعامي 2014 و2018 وحامل اللقب الأوروبي".


وأضاف "المجموعة تتحدث عن نفسها، إنها تضم الكثير من اللاعبين الرائعين، وفريقي متميز أيضًا".


وأوضح المدرب البرتغالي "إذا نظرت إلى المجموعة وقلت هل اختارت البرتغال منتخبي فرنسا وألمانيا معها في نفس المجموعة؟ الإجابة ستكون لا، ولكن إذا سألت فرنسا وألمانيا فإنهما لن تختارا الوقوع معنا في نفس المجموعة أيضًا".


ويبدأ منتخب البرتغال حامل اللقب الأوروبي، مشواره في يورو 2020 بمواجهة فريق لم يتحدد بعد في بودابست ضمن المجموعة السادسة قبل أن يتوجه إلى ميونخ لملاقاة ألمانيا ثم يعود إلى المجر لمواجهة فرنسا، بعد الفوز على الديوك في نهائي يورو 2016.


وواصل مدرب البرتغال "علينا أن ننتظر لمعرفة هوية المنافس الثالث لنا، ربما تكون أيسلندا، والمباراة الأولى أمام أيسلندا ستكون تكرارًا لسيناريو مباراتنا الأولى في يورو 2016، والتي كانت صعبة للغاية بالنسبة لنا".


وانتهت تلك المباراة بالتعادل وهي النتيجة التي انتهت عليها باقي مباريات البرتغال في دور المجموعات ليصعد الفريق إلى الأدوار الإقصائية بصفته أحد أفضل المنتخبات الحاصلة على المركز الثالث، لكنه تفوق على نفسه بعد ذلك في طريقه نحو الفوز باللقب والصعود إلى منصة التتويج.


وبعيدًا عن أيسلندا فإن منتخب البرتغال قد يجد نفسه في مواجهة بلغاريا أو المجر بعد انتهاء الدور الفاصل، لكن رومانيا حال تأهلها فإنه ستشارك في المجموعة الثالثة لتفسح المجال في المجموعة السادسة أمام أحد منتخبات جورجيا، مقدونيا، بيلاروس أو كوسوفو.


ويعول المنتخب البرتغالي بشكل كبير على جهود هدافه كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الإيطالي، وحسم منتخب البرتغال تأهله ليورو 2020 خلال الجولة الأخيرة من التصفيات.


ولكن بعد الفوز بلقب دوري الأمم الأوروبية في يونيو الماضي، فقد أثبت الفريق البرتغالي مرة أخرى أنه يجيد التعامل مع المنافسات الكبرى.


وشدد سانتوس "سنستعد بشكل جيد لهذه النسخة من البطولة القارية ونريد الظهور بشكل مقنع للغاية، والدفاع عن اللقب".