كرونو

None

رئيس البرازيل يرفض "إغلاق" بلاده بسبب "فيروس كورونا".. ويؤكد: "كلنا سنموت يوما ما"

يواصل رئيس البرازيل، جاير بولسونارو، تشبثه بقراره، القاضي بعدم "إغلاق" البلاد، بحيث أن الحياة لازالت مستمرة، رغم الحجر الصحي الذي فرضته أغلب دول العالم.


ويرى بولسونارو، أن فرض حالة الطوارئ الصحية، سيتسبب في أضرار كبيرة على الاقتصاد، واصفا فيروس كورونا بـ"إنفلونزا بسيطة"، ويرفض إغلاق المدارس، وإيقاف الأنشطة الاقتصادية.



وكان الرئيس البرازيلي، قد نزل لتحية المواطنين الذين يساندونه، وطلب منهم الحفاظ على تلاحمهم، حتى لا يتضرر اقتصاد البلاد. وقال بولسونارو: "الفيروس موجود، وعلينا أن نواجهه. لكن مواجهته كرجال وليس كأولاد... كلنا سنموت يوما ما".


ويرى بولسونارو، أن وسائل الإعلام، تقوم بـ"تضخيم" الأمور، وتبالغ في حديثها عن "فيروس كورونا"، وصيب المواطنين بـ"الرعب".



من جانب آخر، قال الرئيس، الذي يلقبه البعض بـ"ترامب البرازيل"، بسبب أسلوبه المستفز، الذي يشبه أسلوب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه يجب الاهتمام بسلامة المسنين، والأشخاص الأكثر عرضة للخطر



وسبق لبولسونارو، أن قال في تصريح تلفزيوني: "أنا آسف، بعض الأشخاص سيموتون (بسبب فيروس كورونا)، هذه هي الحياة"، وقدم مثلا لإصراره على عدم فرض حجر الصحي، وقال: "لا يمكن إغلاق مصنع للسيارات، إذا كثرت حوادث السير".


تجدر الإشارة، إلى أن البرازيل، سجلت لحد الآن، ما يزيد عن 5,920 حالة إصابة بـ"فيروس كورونا"، وأكثر من 200 حالة وفاة.

عرض المحتوى حسب: