كرونو

تاريخ الإزدياد 1963-01-26
مكان الإزدياد البرتغال
البلد البرتغال
الطول ? سنتيمتر
الوزن ? كيلو
الموقع غير معروف
None

مورينيو يتهكم على مانشستر يونايتد و"منبوذه" السابق يُجبره على الصمت

انتقد المدير الفني لنادي "" الطريقة التي يحصل بها فريق على ركلات الجزاء، وهذا بعد حصوله على ركلة جزاء غير صحيحة -بإقرار رسمي- ليلة أمس ضد أستون فيلا.


ويرى الرجل الاستثنائي أن حصول فريقه السابق على 13 ركلة جزاء هذا الموسم، كان السبب الرئيسي في فارق النقاط بينه وبين السبيرس في جدول الترتيب، على الرغم من فشل المو في الفوز على فريق المدرب "أولي جونار سولشاير" ذهابًا وإيابًا في الدوري الإنجليزي.





وعندما سُئل "جوزيه مورينيو" عن هجوم توتنهام، وتراجع المعدل التهديفي على يديه، مقارنة بفريقه السابق الذي سجل 49 هدفًا في آخر 17 مباراة، رد قائلاً "ركلات جزاء اليونايتد الـ13 ساعدتهم بشكل واضح".


وشهدت مواجهة الفريقين ضد بعضهما البعض، خلال شهر يونيو، حصول مانشستر يونايتد على ركلة جزاء في الدقائق الأخيرة، تسببت في تعادلهم ضد رفاق "سون هيون مين"، وهي لقطة انفعل بسببها مورينيو على الخطوط.


وتوجه اتهامات لمورينيو حاليًا بتحويل توتنهام من فريق هجومي مندفع تحت قيادة "ماوريتسيو بوكيتينو" إلى فريق دفاعي متحفظ تحت ولايته، وزادت حدة الانتقادات بعد التعادل السلبي ليلة أمس ضد المُنهار بورنموث، والذي تلقى 5 أهداف من اليونايتد في الجولة الماضية.


رقم لوك شو يُجبر البرتغالي على الصمت


وحاول بعض الصحفيين المقربين من نادي مانشستر يونايتد الرد على ما قاله مورينيو، وتهكمه على اليونايتد، عن طريق الإشادة بعمل خليفته "أولي جونار سولشاير"، وقدرته على بناء فريق "قوي" في مسرح الأحلام، استطاع تسطير سلسلة من 18 مواجهة متتالية بدون هزيمة واحدة.


وتم الاستشهاد برقم "طريف" يخص لاعب كان منبوذًا في فترة "جوزيه مورينيو" مع اليونايتد، وهو الظهير الأيسر "لوك شو"، الذي كان يخسر مركزه في بعض الأحيان لصالح "أشلي يونج"، وتعرض لانتقادات "علنية" من الرجل الاستثنائي خلال المؤتمرات الصحفية.


واستطاع الظهير الأيسر الإنجليزي بعد تحرره رفقة المدرب النرويجي، لمس الكرة في منطقة جزاء الخصوم خلال مباريات شهر يوليو في ثماني مناسبات، وهو نفس العدد الذي لمس فيه مهاجم توتنهام الأول "هاري كين" الكرة داخل صندوق الخصوم في الشهر ذاته.




وسبق وحمّل محلل شبكة سكاي سبورتس "بول ميرسون" مسؤولية تراجع أرقام ومردود مهاجم منتخب الأسود الثلاثة، للمدرب البرتغالي وطريقة لعبه التي وفق رؤيته تُقيد بشكل كبير رأس الحربة، وتتسبب في ابتعاده عن المرمى وبالتالي عدم تسجيل الأهداف بالقدر الكافي.

عرض المحتوى حسب: