كرونو

تاريخ الإزدياد 1970-04-28
مكان الإزدياد الأرجنتين
البلد الأرجنتين
الطول 177 سنتيمتر
الوزن 77 كيلو
الموقع Midfielder
مدرب أتلتيكو مدريد دييجو سيميوني
مدرب أتلتيكو مدريد دييجو سيميوني

في آخر 3 جولات من الليغا.. أتلتيكو مدريد يأمل في تحقيق "9 نقاط" كاملة لأول مرة تحت قيادة سيميوني

لم يتمكن ، مطلقا من الفوز بآخر 3 جولات في في عهد المدرب ، حتى حين توج بطلا في موسم "2013-2014"، وهو تحد لا مناص من اجتيازه؛ لأنه لو نجح في تحقيق نقاط المباريات المقبلة بالكامل، فسيصبح بطلا بلا منازع للموسم الحالي.

واجتاز الأتلتيكو المباراة الأصعب في الرمق الأخير من المسابقة، وظل محتفظا بالصدارة بتعادله في ملعب كامب نو مع ، وتعادل مع ، ليظل محتفظا بفارق النقطتين مع أقرب ملاحقيه.

وبهذا، لا يزال الروخيبلانكوس يعتمد على نفسه فقط في المواجهات الثلاث المتبقية له أمام بعد غد الأربعاء، وأوساسونا الأحد، على ملعب واندا ميتروبليوتانو، ثم خوض الجولة الأخيرة أمام بلد الوليد على ملعب خوسيه ثوريا، لكي يصبح بطلا لليغا التي يتصدرها منذ دجنبر.

ويبتعد فريق المدرب سيميوني، بنقطتين عن ريال مدريد الثاني في الترتيب والذي سيلعب خارج أرضه في المبارتين القادمتين أمام غرناطة وبيلباو قبل أن يختتم المسابقة على أرضه بمواجهة فياريال.

كما يبتعد برشلونة الثالث، بنقطتين، وسيذهب لملاقاة ليفانتي ويستقبل سيلتا فيجو ثم يختتم المنافسة بمواجهة إيبار، ويبتعد إشبيلية بست نقاط، ويواجه على أرضه فالنسيا وألافيس بينما يلعب أمام فياريال خارج أرضه.

وإذا ما حقق الروخيبلانكوس التسع نقاط، فسيصبح الأتليتي البطل من دون انتظار أي فريق أخر، وليس هناك هامش خطأ في ذلك.

ولكن سيميوني لم يتمكن من تحقيق ذلك في موسم "2013-2014" حين توج باللقب. فحقق حينها نقطتين من 9 نقاط بخسارته أمام ليفانتي وتحقيق تعادلين أمام ملقا وبرشلونة.

كما لم يفعلها قبلها في موسم 2022-2012 (7 نقاط) أو 2012-2013 (7 نقاط). أو بعدها، في الست المواسم التالية، وآخرها الموسم الماضي حين حقق سبع نقاط.

ولم يفز أتلتيكو بـ3 مباريات متتالية في آخر 16 جولة بالموسم الحالي. فمنذ التعادل أمام سلتا 2-2 في 8 فبراير حتى الآن، كان أقصى فوز متتابع حققه هو انتصارين: 5-0 على إيبار و2-0 أمام هويسكا، بين 19 و22 أبريل.

وطوال هذه الفترة فاز بـ5 مباريات وتعادل في 6 مواجهات وخسر 3 لقاءات.

وسيفقد الأتلتي عنصرا أساسيا في تشكيله أمام ريال سوسيداد وهو توماس ليمار بسبب إصابة في الساق السيرى.

وهناك شكوك أيضا حول لحاق خوسيه ماريا خمينث في المباراة بعد الآلام العضلية التي عانى منها منذ استبداله أمام إليتشي 0-1 قبل أسبوع.

عرض المحتوى حسب: