كرونو

logo elbotola

المعذرة، لدينا عطب في الخادم.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

سفيان البقالي بعد فوزه بنهائي 3000 متر موانع
سفيان البقالي بعد فوزه بنهائي 3000 متر موانع

أسماء الرياضيين المغاربة أصحاب "الذهب الأولمبي".. انطلاقا من المتوكل وعويطة في 1984 ومرورا عبر تتويج بوطيب والسكاح ووصولا لإنجاز الكروج والبقالي

تمكن العداء سفيان البقالي، من بعث مشاعر الفرح والسرور وقلب حبوط الشعب لـ"حبور"، عقب تتويجه بالميدالية الذهبية الأولى للمملكة في دورة الألعاب الأولمبية "طوكيو 2020".


وطيلة الأيام السابقة، لم يتمكن أي رياضي مغربي من التتويج بإحدى الميداليات، حيث كان الفشل، الإقصاء والإخفاق عنوانا عريضا لمشاركي الراية الوطنية، قبل أن يخلق إبن مدينة فاس الاسثتناء في سباق 3000 موانع.


واستطاع البقالي منح الميدالية الذهبية السابعة للمغرب طيلة مشاركاته في دور الألعاب الأولمبية، كاتبا بذلك همزة الوصل مع إنجاز هشام الكروج الذي أهدى المملكة آخر ذهبيتين في دورة الألعاب الأولمبية "أثينا 2004".


وبالعودة لكتاب التاريخ، ضرب المغرب أول موعد مع الذهب الأولمبي في دورة 1984 بلوس أنجلوس الأمريكية، عبر نوال المتوكل وسعيد عويطة، قبل أن يضيف إبراهيم بوطيب الميدالية الثالثة في دورة سيول الكورية الجنوبية سنة 1988.


وفي دورة برشلونة سنة 1992، زاد خالد السكاح غلة المغاربة بتتويجه بميدالية 10 ألاف متر، قبل أن يكتب هشام الكروج إنجازا غير مسبوق بجمعه ذهبيتي 1500 متر و5000 متر في دورة الألعاب الأولمبية "أثينا 2004".


وغاب النشيد الوطني عن منصات الألعاب الأولمبية طيلة 17 عاما، لحدود يومه الإثنين، حين توج البقالي بذهبية 3000 متر موانع التي كانت اختصاصا محضا للكينيين، منهيا سيطرتهم التي دامت 40 عاما، وموقفا مسلسل الإخفاق الذي أرهق الرياضة الوطنية في الأولمبياد.

عرض المحتوى حسب: