كرونو

None

مدرب منتخب إسبانيا للسيدات يتحدى 15 لاعبة بعد مطالبتهن بإقالته ويستبعدهن عن وديتي السويد وأمريكا استعدادا لـ"مونديال 2023"

قرر خورخي فيلدا، مدرب منتخب للسيدات، استبعاد 15 لاعبة عن تشكيلة الفريق، التي ستواجه منتخبي و وديا، في أكتوبر الجاري، استعدادا لنهائيات كأس العالم "أستراليا - نيوزيلاندا".

وكان الاتحاد الإسباني لكرة القدم، قد أعلن تلقيه رسائل عبر البريد الإلكتروني من طرف 15 لاعبة في المنتخب، يطالبن فيها بإقالة المدرب خورخي فيلدا، إلا أن الاتحاد رفض وهدد بفرض حظر على اللاعبات، قبل أن يأتي الرد منهن على الشكل التالي: "لم نطلب أبدًا إقالة المدرب، نتفهم أن هذا الشيء ليس من اختصاصنا، لكن للتعبير بشكل بناء وصادق عمّا نعتبره يمكن أن يحسن أداء المجموعة".

وأعلن فيلدا عن قائمة تضم 23 لاعبة استدعاهن لخوض وديتي السويد في 7 أكتوبر الجاري، والولايات المتحدة يوم 11 من نفس الشهر، خلت من اللاعبات اللاتي هددن بالرحيل عن "لاروخا"، إلا في حالة استقالة المدرب بسبب الوضع الذي يحيط بالمنتخب الوطني، والذي يؤثر "بشكل خطير" على "حالتهن العاطفية" و"صحتهن"، وفقا لما جاء في بيان لسيدات إسبانيا.

وقال المدرب في مؤتمر صحفي: "لا أتمنى لأحد أن يمر بما أمر به هذه الأيام. أول شيء أريد أن أخبركم به هو أنه بسبب عدم وضوح رسالة اللاعبات، في مداخلاتهن وفي الاتصالات التي قمن بها، فقد تم التغاضي عن بعض الشكوك بخصوص وقوع شيء خارج إطار الرياضة. وهذا أمر طبيعي لأن كل ما تم إعداده لا معنى له".

وتابع: "لم أفكر في الاستقالة في أيّ وقت، لأنه غير عادل بسبب كلّ ما فعلناه في الماضي، وكلّ ما نفعله الآن وكلّ ما سيأتي، لقد كنتُ أعمل من أجل هذا منذ سنوات، كنا نحاول بناء فريق وطني نفخر به. أناشد كلّ اللاعبات اللاتي عملت معهن من قبل، ليخرجوا ويقولوا إنّه كان هناك عدم احترام أو أيّ شكوى بشأن سلوكي طوال مسيرتي المهنية".

واختتم: "لقد تأذيتُ بشدة، هذا غير عادل. كرة القدم الإسبانية لا تستحق ما يحدث، وأكبر ألم أشعر به هو بسبب كل ما فعلناه، والأضرار الّتي لحقت بكرة القدم النسائية. إنّها مهزلة تدور حول العالم".

عرض المحتوى حسب: