كرونو

None

مجموعة مناصري الفتح: "نطالب المكتب المديري بتعيين مسؤولين بخلفية رياضية على رأس فرع كرة القدم بعد موسم كارثي وبئيس"

طالبت مجموعة مناصري، إدارة النادي بتعيين مسؤولين بخلفية رياضية، بعد الموسم الذي وصفته بـ"الكارثي" و"بئيس".

وأنهى الفتح الرياضي الموسم الكروي في المرتبة السابعة برصيد 43 نقطة، ما دفع مجموعة مناصري النادي للمطالبة بإصلاح ما يمكن إصلاحه، بداية بتعيين مدير رياضي ومدرب يخلف جمال السلامي.

وفيما يلي بلاغ مجموعة مناصري الفتح الرياضي:

بعد نهاية موسم كارثي وبئيس بكل المقاييس، المكتب المديري بدأ المفاوضات مع مدربين ومدراء رياضيين لخلافة جمال السلامي وعادل المتني ولكن ما الأرضية التي جهزها المكتب المديري للقادمين الجدد؟

نتوجس من وقوع المسؤولين في أخطاء السنوات الماضية، ويجب الحذر من الإبقاء على مكتب فرع كرة القدم بعد أن برهنوا على فشلهم في تدبير مرحلة السلامي الأخيرة ومرحلة ما بعد الزغاري والركراكي.

مكتب الفرع الحالي، لا يصفق لهم إلا المقربون منهم، وهذا شيء عادي ونتقبله نوعآ ما بحكم العاطفة!


ونسمع، لأننا نسمع فقط من المقربين من محيط الفتح، في ظل غياب تواصل مباشر بيننا ومكتب الصمت، لأنهم لا يتواصلون، ولأننا كمحبين فقدنا ثقتنا فيهم...

على أي، نسمع أن المكتب المديري هو المسؤول الأول والأخير على التغييرات الجارية وهناك مشروع رياضي قادم سيقوده المكتب المديري وهذا معطى يثلج الصدر. ولكن من سيُنفذ؟ من سيبدع؟

من ذلك الشخص الجريء الذي سيضيف لمسته الخاصة على مشروع المكتب المديري ويواكب الفريق بشكل يومي؟ هل مكتب فرع كرة القدم الحالي؟ لا نعتقد أنهم قادرين حتى على الاعتراض على معطى صغير جدا يدخل ضمن مسؤوليتهم!

لأننا نسمع، نعم نسمع فقط، منذ مدة طويلة، وبعد كل إخفاق أن المكتب المديري من يتحمل المسؤولية الكاملة، ولكن عندما تبتسم الأمور لفرع كرة القدم ونحصد نتائج إيجابية أو تأهلا لمسابقة خارجية ينسبون هذه الأشياء اللحظية لأنفسهم وينتشون بها!

نسمع كذلك، لأننا نسمع فقط! وبعد كل إخفاق أن المكتب المديري يضيق الخناق على مكتب الفرع، هل هذا صحيح؟ ربما نعم وربما لا، وبالتأكيد هذا ما يتسرب من الداخل وما يُروج له المقربون منهم.


هل نصدق ما يروج؟ طبعا لا.. لأننا لا نسمع مثل هذه الخزعبلات من مسؤولي الفروع الرياضية الأخرى التي تحقق نتائج مُرضية على المستوى المحلي والقاري.

لهذا نريد أن نذكر مكتبنا المديري ببلاغنا السابق، الصادر بتاربخ 18 يناير من هذا العام، الذي شددنا فيه على ضرورة إعادة بناء الاستراتيجية الرياضية لفرع كرة القدم بقيادة مسؤول بخلفية كروية وليس أيا كان.

من أجل بداية مرحلة جديدة، التغيير يجب أن يكون على جميع الأصعدة، وليس بتغيير مدرب بآخر ومدير رياضي بآخر، بل يجب إعادة النظر في من هم على رأس فرع كرة القدم.


لأنه عندما تكون مسؤولا بخلفية رياضية كروية محضة! كل الطرق ستقودك لتحقيق المطلوب وأكثر، ولكن عندما تكون مسؤولا بالصفة فقط، ستجد نفسك متوجساً من إنجازات الآخرين في فرع كرة السلة.

عاش اتحاد الفتح الرياضي دائماً وأبداً

عرض المحتوى حسب: