لوروا يستعد لظهوره التاسع في كأس أفريقيا

لوروا يستعد لظهوره التاسع في كأس أفريقيا مدرب منتخب توجو كلود لوروا

ستتواصل علاقة كلود لوروا مع تحطيم الارقام القياسية في لكرة القدم الاسبوع المقبل عندما يقود في البطولة التي ستقام في الجابون بعد أشهر من توليه المسؤولية كمدرب ليضمن للفريق مكانا في النهائيات بشكل غير متوقع.


وكانت توجو بعيدة بشكل غير متوقع خلال مشوار التصفيات عن التأهل لكن وعقب وصول المدرب البالغ من العمر 68 عاما لتولي المسؤولية في ابريل/ نيسان الماضي انتزع الفريق مكانا من بين مكانين مخصصين لافضل منتخبين من اصحاب المركز الثاني في الجولة الاخيرة من التصفيات.


وقال: "كانت لدينا فرصة بنسبة واحد في المئة وتحسن الموقف في ظل استفادتنا من نتائج الفرق الاخرى. في النهاية لم يكن الامر متصورا على الاطلاق."


وينظر الى المدرب الفرنسي باعتباره الاب الروحي لكأس الامم الافريقية حيث قاد الكاميرون في البداية عام 1986 قبل ان يواصل مشواره كمدرب في سبع نسخ تالية.


وخلال ما اجماليه 35 مباراة نال لوروا اللقب مرة واحدة - عندما فازت الكاميرون بنسخة 1988 - لكنه يتمتع بسجل من الاتساق في الاداء سيثير الخوف في نفوس منافسي توجو الاكثر قوة.


وتوجو خارج دائرة الترشيحات لتجاوز المجموعة الثالثة ويشير محللون الى ان فرصها قليلة عقب وقوعها في مجموعة تضم ساحل العاج حاملة اللقب وجمهورية الكونغو الديمقراطية والمغرب وستنافس في بلدة اويم. وستستهل توجو المنافسات بمواجهة ساحل العاج يوم الاثنين المقبل.


وفي ثماني بطولات سابقة قاد لوروا الفرق التي تولى تدريبها لدور الثمانية على الاقل في سبع مناسبات. وكان الاخفاق الوحيد عندما واجه الكونغو الديمقراطية عام 2013.


وتولى لوروا تدريب السنغال وغانا في النهائيات وقاد قبل عامين منتخب الكونجو نحو دور الثمانية لأول مرة خلال 22 عاما قبل ان يشاهد الفريق وهو يضيع تقدمه بنتيجة 2-صفر ليخسر امام الكونغو الديمقراطية في دور الثمانية.


وتتمثل صيغة النجاح بالنسبة للوروا في الانغماس في الدولة التي يقوم بالتدريب فيها على قدر الامكان.


وقال لوروا "لا يوجد اي فروق بين التدريب في اوروبا وافريقيا باستثناء انك في يوم ما ربما تتناول طعام الغداء مع رئيس الدولة وفي اليوم التالي تجد نفسك تقف على جانب ملعب ترابي تتابع أحد اللاعبين الواعدين".

عرض المحتوى حسب:
Top البطولة: الرئيسية