ريال مدريد للثأر من إشبيلية وبرشلونة لمواصلة الضغط

ريال مدريد للثأر من إشبيلية وبرشلونة لمواصلة الضغط

تستمر المنافسة المثيرة بين الغريمين التقليديين  حامل اللقب، و شريكه في الصدارة، وذلك في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من لكرة القدم.


ويحل برشلونة ضيفاً على ، ويلتقي ريال مدريد مع ضيفه  في اختبار صعب اليوم الأحد.


وتبدو مهمة الفريق الكاتالوني أسهل من النادي الملكي، كون الأول سيواجه فريقاً ليس لديه ما ينافس عليه، بعد ضمان بقائه في الليغا وابتعاده عن مقاعد المسابقتين القاريتين، في حين أن ريال مدريد سيستقبل الفريق الأندلسي الذي لا يزال يأمل في حجز بطاقة التأهل المباشر إلى دور المجموعات في مسابقة  الموسم المقبل.


ويتصدر برشلونة الترتيب برصيد 84 نقطة ويتفوق بفارق المواجهتين المباشرتين على ريال مدريد، لكن الأخير يملك مباراة مؤجلة أمام سيخوضها الأربعاء المقبل، وبالتالي فإن مصير اللقب بين يديه، حيث يحتاج إلى فوزين وتعادل في المباريات الثلاث المتبقية له (بينها رحلة إلى  في المرحلة الأخيرة)، فيما يحتاج برشلونة إلى الفوز في مباراتيه على لاس بالماس و مع تمني خسارة ريال مدريد احدى مبارياته.


** -مهمة ثأرية للريال-

ويسعى ريال مدريد إلى استغلال نشوة تأهله إلى المباراة النهائية لمسابقة للمرة الثالثة في الأعوام الأربعة الأخيرة وعاملي الأرض والجمهور، لمواصلة زحفه نحو استعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 2012، عندما حقق ذلك بقيادة مدربه البرتغالي .


كما أن ريال مدريد الذي سيلتقي  الايطالي في نهائي المسابقة القارية في 3 يونيو المقبل في كارديف، يرغب في استمرار حلمه بتحقيق ثنائية نادرة (الليغا ودوري الأبطال) وذلك للمرة الأولى منذ عام 1958.


ومن هنا تكتسي المباراة أمام اشبيلية أهمية كبيرة بالنسبة لريال مدريد، الطامح إلى مواصلة سلسلة هزه للشباك للمباراة الرسمية الـ62 على التوالي، وبالتالي تحطيم الرقم القياسي الموجود بحوزة الألماني (61 مباراة على التوالي).


ويسعى أيضاً إلى الثأر من الفريق الأندلسي الذي كان أوقف سلسلة المباريات المتتالية لنادي العاصمة دون هزيمة، عند 40 مباراة في يناير الماضي.


** - برشلونة يتربص-

من جهته، يدرك برشلونة أيضاً، أن لا مجال للخطأ في حال أراد الاحتفاظ باللقب للعام الثالث على التوالي، في موسمه الأخير مع مدربه ، الذي يريد إنهاء مهمته مع النادي الكاتالوني بالظفر بالثنائية (يخوض نهائي الكأس المحلية أمام ألافيس في 27 الحالي).


ويعيش النادي الكاتالوني أفضل حالاته منذ خسارته المفاجئة أمام ملقا، حيث حقق بعدها 5 انتصارات متتالية بفضل نجمه وهدافه والليغا الدولي الأرجنتيني (35 هدفاً).


وحذر إنريكي لاعبيه من لاس بالماس الذي تراجع مستواه في النصف الثاني من الموسم، بعد بداية مدوية في نصفه الأول، وقال "لا نعرف أبدا ما هو الأفضل. عندما تكون هناك رهانات، فالحماس يكون كبيراً. ولكن، أحياناً، عندما لا يكون الأمر كذلك فانك تلعب بحرية وتكون أكثر خطورة" في اشارة إلى غياب الحافز والرهانات لدى لاس بالماس.

عرض المحتوى حسب:
Top البطولة: الرئيسية