كرونو

None

إسبانيا اشترت 5 ملايين 'اختبار سريع' من الصين 'غير فعالة'.. والصين توضح: "تم شراء الاختبارات من شركة غير مرخص لها ببيع الاختبارات السريعة!"

قالت تقارير إعلامية إسبانية، أن العديد من المختبرات في إسبانيا، قامت بتجريب "اختبارات سريعة" للكشف عن "فيروس كورونا"، مستوردة من الصين، ولم تكن فعالة.



وحسب صحيفة "إل باييس" الإسبانية، فإن هذه الاختبارات السريعة، المصنعة من قبل شركة 'Bioeasy' الصينية، تبلغ حساسيتها 30%، علما أن النسبة يجب أن تفوق 80%. وقال أحد علماء الأحياء الدقيقة، الذين حللوا هذه الاختبارات: "بعد هذه النتائج، فإنه لا فائدة من استخدام هذه الاختبارات".


وبعد انتشار الخبر، خرجت سفارة الصين في إسبانيا، لتوضح الأمور، وكتبت في تغريدة عبر 'تويتر'، أن الشركة التي اشترت منها إسبانيا الاختبارات، "لم تحصل بعد على الترخيص الرسمي من الإدارة الوطنية للمنتجات الطبية الصينية لبيع منتجاتها"، مضيفة (السفارة) أن "التبرعات التي قدمتها حكومة الصين وكيانات أخرى مثل علي بابا لا تشمل المنتجات التي تقدمها 'Bioeasy'".



من جانب آخر، أشارت السفارة الصينية، أن "عملية الشراء التي قامت بها وزارة الصحة الإسبانية لا زالت جارية"، ولكن "المنتجات لم تغادر الصين بعد، ووزارة التجارة الصينية عرضت على الحكومة (الإسبانية) قائمة الشركات المرخص لها ببيع الأدوات الطبية، ولم تكن من بينهم شركة 'Bioeasy'"، في إشارة واضحة، إلى أن الشركة التي تعاملت معها الحكومة الإسبانية، غير مسموح لها ببيع هذه المواد.



وكانت إسبانيا، قد أعلنت شراء 432 مليون يورو من المواد الطبية من الصين، من بينها 5,5 ملايين "اختبار سريع"، وما يزيد عن 550 مليون قناع واقي، وتم الاتفاق على وصولها إلى إسبانيا، ما بين مارس وأبريل.


تجدر الإشارة، إلى أن "الاختبارات السريعة"، تمكن المختبرات، من الكشف عن عدد أكبر من المصابين بـ"كورونا"، في وقت أقل، من الاختبارات العادية.

عرض المحتوى حسب: