كرونو

None

تصريح لأحد ممثلي الترجي في جلسة "فضيحة رادس" اليوم يعزز احتمالية إدلاء رئيس "الكاف" بشهادة تخدم مصلحة ملف الوداد

عزز أحد ممثلي نادي في الجلسة التي عقدتها محكمة التحكيم الدولية يومه الجمعة، و المتعلقة بملف "فضيحة رادس" أمام ، إحتمالية أن الشهادة التي أدلى بها الملغاشي أحمد أحمد رئيس الإتحاد الإفريقي لكرة القدم، قد تخدم مصلحة ممثل الكرة الوطنية.


و في إجابة لرياض التويتي رئيس اللجنة القانونية بنادي الترجي التونسي عن سؤال في إحدى المحطات الإذاعية التونسية، مباشرة بعد نهاية الجلسة، حول "شهادة أحمد أحمد"، قال: "الوداد أصرت على إقحام رئيس الكاف في القضية، ولن أستطيع الكشف عن المعطيات التي أدلى بها".


و أثارت الطريقة التي أجاب بها المسؤول بالنادي التونسي ونبرة صوته، العديد من التساؤلات، حول إحتمالية تقديم الملغاشي لمعطيات قد تشكل إضافة إيجابية لملف نادي الوداد الرياضي.


و في سياق ذي صلة، أكدت مصادر مطلعة، أن أحمد أحمد، اتهم من خلال شهادته المذكورة، رئيس الترجي السابق آنذاك حمدي المدب بتهديده في حالة عدم منح اللقب للترجي، بالقول: "قال لي سلمنا الكأس وإلا ستقوم الثورة".


ومن جهة أخرى أضافت المصادر ذاتها أن مراقب المباراة الموريتاني أحمد ولد يحيى، أدلى بمعطيات تؤكد أن الوداد الرياضي لم يغادر أرضية الملعب، ما يجدد مسألة إثارة العديد من التساؤلات حول اعتباره في وقت سابق "منسحبا من المقابلة" بقرار من "الطاس".


ويذكر أن جلسة اليوم، دامت لأكثر من 8 ساعات عبر تقنية الفيديو، وذلك منذ الثامنة صباحا، إذ استفادت الأطراف المعنية من "40 دقيقة فقط" كفترة للراحة، فيما يبقى الحسم بيد "الطاس"، التي ستدرس المعطيات الجديدة في القضية، قبل إصدار قرارها الحاسم و النهائي.

عرض المحتوى حسب: