• يوفنتوس
    فيرينكفاروس
  • بوروسيا دورتموند
    كلوب بروج
  • لاتسيو
    زينيت
  • مانشستر يونايتد
    إسطنبول باشاكشهر
  • سان جيرمان
    لايبزيغ
  • دينامو كييف
    برشلونة
  • ستاد رين
    تشيلسي
  • كرانسودار
    إشبيلية

كرونو

الوداد الرياضي
الوداد الرياضي

بشعار "اللا مستحيل".. الوداد يُقارع الأهلي مُتشبِّعاً بـ"روحه الفدائية" وعِناده في مجابهة التحدِّيات

يُنازل ، مساء اليوم الجمعة، نظيره المصري، بشعار "اللا مستحيل"، ورغبةً في قلب الموازين وتدارك تأخره في مواجهة الذهاب، مُستمِدّاً آماله من تاريخ وعراقة النادي وسِجلِّه في عدم الاستسلام ومجابهة الصعوبات والإكراهات، بهدف اقتناص التأهل من العاصمة القاهرة رغم هزيمته ذهاباً بهدفيْن دون رد.


وسيتسلَّح الفريق الأحمر بالسَّعي الحثيث والإرادة الجامحة في رد الاعتبار للخسارة التي مُني بها ذهاباً، بغرض ترجمة طموحات أنصاره الذين لازالوا يؤمنون بقدرة كتيبة المدرب الأرجنتيني، في قلب الطاولة على الفريق المصري، رغم ما تنطوي عليه المهمة من صعوبة.

ويشهد تاريخ الوداد على محطاتٍ عديدة عاد فيها من بعيد أو كاد، مثل سنة 2016، التي تغلب فيها الفريق على ضمن إياب نصف نهائي بخمسة أهداف لهدفيْن، بعد سقوطه ذهابا برباعية نظيفة، ليطل عندها على التأهل إلى المقابلة النهائية لولا سوء الحظ.


ويملك نادي العاصمة الاقتصادية حِسّاً في مجاراة التحديات وكسب الرهانات الأفريقية، خاصة في السنوات القليلة الماضية، التي توج فيها باللقب القاري عام 2017، وبلغ فيها كذلك المشهد الختامي للمسابقة في الموسم الفارط، في نهائي "رادس" الشهير أمام التونسي.


هذا وسيُراهن رِفاق الحارس أحمد رضى التكناوتي على الدّافع المعنوي من أجل مُقارعة كل الحواجز التي يُمكن أن تعترض سبيلهم في مقابلة مساء اليوم، التي ستُجرى على أرضية ملعب "القاهرة الدولي"، في تمام الساعة الثامنة مساءً بالتوقيت المغربي (+1 غرينيتش).


وتُعقد آمال عريضةٌ من طرف مشجعي الوداد على الروح الانتصارية للمجموعة الحمراء، والإمكانيات التي يزخر بها لاعبوها على المستطيل الأخضر، بالرغم من بعض الغيابات التي تشوبها، على غرار المدافع أشرف داري ومتوسط الميدان بابا توندي.


ويُقبل رجال غاموندي على المواجهة مُتخلّصين من كافة الرواسب السابقة، بفضل الشحنات النفسية التي يمكن أن يزودهم بها الطاقم التقني، الذي يعرف تواجد الدولي المغربي السابق طارق شهاب وأسطورة الفريق، السنغالي موسى نداو.

عرض المحتوى حسب: