• فرنسا الأولمبي
    الولايات المتحدة الأمريكية الأولمبي
  • الأرجنتين الأولمبي
    المغرب الأولمبي
  • العراق الأولمبي
    أوكرانيا الأولمبي
  • أوزبكستان الأولمبي
    إسبانيا الأولمبي
  • مصر الأولمبي
    الدومينيكان الأولمبي
  • اليابان الأولمبي
    باراغواي الأولمبي
  • مالي الأولمبي
    الكيان الصهيوني الأولمبي
  • غينيا الأولمبي
    نيوزيلندا الأولمبي

كرونو

تاريخ الإزدياد 1985-02-05
مكان الإزدياد None
البلد البرتغال
الطول 185 سنتيمتر
الوزن 80 كيلو
الموقع Attacker
None

مقتحمو أرضية الملعب.. ظاهرة سلبية في "يورو ألمانيا" أزعجت رونالدو

الكاميرات ترصد أي حركة أو كلمة أو إيماءة يقوم بها النجم البرتغالي ، ورغم أنه لم يسجل أي هدف في فوز منتخب بلاده الكبير على تركيا، ولكنه كان محط الأنظار بسبب كثرة مقتحمي أرضية الملعب بحثا عن صورة معه.

وكان واضحا أن النجم البرتغالي كان منزعجا مما يحصل على أرض الملعب، إلا من طفل مشجع واحد استقبله بالأحضان، وابتسم له وتصور معه "سيلفي"، ثم غادر أرضية الملعب في مخاطرة كانت ناجحة بالنسبة له.

ولكن الطفل، لم يكن سوى بداية العرض الذي تواصل حتى مع مغادرة اللاعبين بقيادة رونالدو الملعب عقب نهاية المباراة.

ولم يكن كل المقتحمين لطفاء مع "الدون"، فهناك من شد رقبته وآخر تصور معه بطريقة حتى فاض به الأمر ورفع يديه، ونظر إلى المقصورة الرئيسية في رسالة اعتراض غير مباشرة لتكرار الاختراقات الأمنية، وعدم قدرة المولوجين بحماية الملعب من السيطرة على هؤلاء المقتحمين.

وهذا الأمر تكرر أيضا في مباراة البرتغال الأولى ضد التشيك ولكن بوتيرة أخف.

الظاهرة بدأت في ثاني يوم من البطولة واستمرت حتى آخر يوم في الجولة الثانية من دور المجموعات ليورو 2024.

  • البداية كانت مع مواجهة إيطاليا وألبانيا، حيث اقتحم الملعب مشجع يحمل علم ألبانيا
  • في مباراة أوكرانيا اقتحم أكثر من مشجع أرضية الملعب
  • في مباراة بلجيكا وسلوفاكيا اقتحم مشجع أرضية الملعب
  • في مباراة البرتغال والتشيك اقتحم مشجع أرضية الملعب والهدف كان رونالدو
  • مباراة النمسا وفرنسا شهدت أيضا اقتحاما للملعب من قبل أحد المشجعين
  • مواجهة كرواتيا وألبانيا إحدى أكثر المباريات التي شهدت اقتحامات لمشجعين يريدون إرسال رسائل سياسية
  • مباراة سلوفينيا وصربيا لم تخرج عن سياق سابقاتها
  • مباراة البرتغال وتركيا كانت أيضا من بين أكثر المباريات التي شهد اقتحامات بالجملة

ولا تزال هناك عشرات المباريات القادمة في الجولة الأخيرة من دور المجموعات وثمن وربع ونصف نهائي البطولة، فهل ستتوقف هذه الاختراقات أم أن الجماهير قادرة دائما على استخدام طرق ملتوية لتجاوز الإجراءات الأمنية التي يبدو أنها بحاجة لإعادة نظر ودراسة؟

عرض المحتوى حسب: