كرونو

None

قوانين كرة القدم الجديدة تحرم السيتي من فوز متأخر على توتنهام

استسلم نادي على ملعبه ووسط جماهيره لنتيجة التعادل الإيجابي بهدفين في كل شبكة ضد فريق  خلال القمة التي جمعتهما في إطار الجولة الثانية من الدوري الإنجليزي الممتاز.


قمة ملعب الاتحاد أوفت بأغلب الوعود، وكانت مثيرة في الكثير من الفترات، بعدما بدأ السيتيزن اللقاء كما يجب ووصل إلى شباك منافسه عبر المتألق "رحيم ستيرلينج" بعد مرور أول 20 دقيقة من بداية المباراة بعد تمريرة ممتازة من البلحيكي "كيفين دي بروينه" ترجمت ضغط هائل من السكاي بلوز.


رجال المدرب الأرجنتيني "ماوريتسيو بوكيتينو" لم يمهلوا لاعبي السيتي الكثير من الوقت من أجل الاحتفال، بعدما عدّل الأرجنتيني "إيريك لاميلا" النتيجة بعد دقيقتين من هدف ستيرلينج، بتصويبة مركونة كما يجب من خارج منطقة الجزاء.


وبعد مضي 10 دقائق على هدف التعديل، أعاد أفضل هداف على ملعب الاتحاد "سيرجيو أجويرو" فريقه للمقدمة من جديد بتسجيله ثاني الأهداف مستغلاً عرضية حريرية جدية من دي بروينه حوّلها بلمسة واحدة في الشباك، لينتهي الشوط الأول بتقدم أصحاب الأرض.


لجأ بوكيتينو لأوراقه البديلة في الشوط الثاني، ولم يجد أمامه سوى تبديله السوبر "لوكاس مورا" الذي هبط إلى الملعب وخلال 27 ثانية فقط استطاع تعديل النتيجة من رأسية متقنة وضعها في شباك إيدرسون من ركلة ركنية لعبت مباشرة داخل منطقة الجزاء.


وسارت المباراة في اتجاه التعادل، إلا أن "بيب جوارديولا" كان على موعد مع الـ"VAR" مرة أخرى ضد توتنهام، حيث تم إلغاء هدف متأخر له جديد سجله "جابريل خيسوس" في الوقت المبدد من المباراة، ليذكره بهدف ربع نهائي دوري أبطال أوروبا الشهير في الموسم الماضي.



وتعود قصة إلغاء الهدف الذي تم تسجيله في الدقيقة الأولى من الوقت الضائع من الشوط الثاني، إلى لمسة يد التقطها حكام الفيديو على مدافع السيتي "إيمريك لابورت" داخل منطقة جزاء المنافس، وعلى الرغم من أنها لم تبد متعمدة، إلا أنه وبعد تغيير قوانين لعبة كرة القدم فبات من اللازم احتساب أي لمسة يد على المهاجم حتى ولو كانت غير متعمدة، وبما أن البرازيلي خيسوس استفاد من لمسة اليد، فقد تم إلغاء هدف السيتي الذي كان كفيلاً بمنحه الثلاث نقاط كاملة.

 

عرض المحتوى حسب: