• مولودية وجدة
    مولودية وجدة
  • الوداد الرياضي
    الوداد الرياضي
  • نهضة بركان
    نهضة بركان
  • نادي سريع وادي زم
    نادي سريع وادي زم
  • سان جيرمان
    سان جيرمان
  • بايرن ميونخ
    بايرن ميونخ
  • ليستر سيتي
    ليستر سيتي
  • فناربخشة
    فناربخشة

كرونو

None

"الوينرز" تصدر تقريرا مفصلا حول مباراة أولمبيك خريبكة

أصدرت أولترا "وينرز" الفصيل المساند لفريق تقريرا مفصلا، حول المباراة التي جمعت الحمر بفريق ، برسم مؤجل الجولة السادسة من البطولة الاحترافية.


و فيما يلي تقرير الوينرز:


برسم مؤجل الدورة السادسة من البطولة الوطنية واجه نادي الوداد الرياضي أولمبيك خريبكة على أرضية ملعب الفوسفاط.

مباراة تأتي في ظروف خاصة بعد 4 مباريات دون فوز في مختلف المنافسات.

رغم برمجة المباراة وسط الأسبوع إلا أن جماهير الوداد لبت النداء و حضرت بكثافة لتملأ المدرج المخصص لها بملعب الفوسفاط.

و ككل مرة بهذا الملعب نعاني من تنظيم كارثي و ازدحام كبير، الآلاف ينتظرون أمام بوابة كخرم الإبرة، ناهيك عن الدفع و الضرب غير المبرران.

هي محاولات يائسة تتكرر كل موسم لكبح هذا الشغف و لكن من دون جدوى.

رغم ذلك فالحماس كان كبيرا و على إيقاع "جينا اليوم جينا اليوم، نديرو السعرة نديرو الهول" انطلقت الاحتفالية.

و قد تم رفع رسالة باللغة الإنجليزية " Northerners trend " مفادها أن هذه عادات الشماليين و طقوسهم، دائما خلف ناديهم مخلصين له في الضراء قبل السراء، و قد تم وضع لون مختلف ببداية الرسالة و نهايتها لتتضمن معنى آخر "no end" للدلالة على أن لا شيء سيضع حدا لشغفنا و أننا سنبقى ما حيينا أوفياء لنادينا.

صعد اللاعبون للإحماء بدون معد بدني في صورة مستفزة لنادٍ بقيمة الوداد الرياضي، و تكلف المدرب زوران -مُكرها- بالمهمة لتغطية هذا الخصاص.

بدل العمل على إصلاح المشاكل بسرعة يفضل الرئيس ارتداء حذائه الرياضي و التناوب على المنابر الإعلامية لتحسين مهاراته في المراوغة التي أصبح الصغير قبل الكبير يتوقعها.

الفريق دخل المباراة بقوة و سجل ثلاثة أهداف مبكرا، النجاعة الهجومية كانت حاضرة و لكن النتيجة لا تعكس تماما أن الأمور مثالية.

مرة أخرى المنسوب البدني تراجع خلال الشوط الثاني ناهيك عن استمرار تلقي الإنذارات المجانية.

انتهت المباراة ب 4-0، و هو الفوز التاسع على التوالي ضد لوصيكا، فوز هام يعيد الثقة للاعبين و خاصة المدرب.

هذا الأخير بدا حزينا رغم الانتصار و لم يُخف أنه يواجه الكثير من المشاكل ليس مع الجمهور و لا مع اللاعبين، و إياك أعني فاسمعني.

الجمهور و اللاعبون و المدرب يد واحدة، تغنى الجميع بالفوز و تعاهدوا على مواصلة المسار.

و لكن هل نتكلم نفس اللغة أم أن الفريق في واد و الرئيس في واد آخر ؟

الرئيس مُطالب بتوفير مناخ ملائم للمدرب، مُطالب بحل مشاكله و مُطالب بالقيام بانتدابات في المستوى و دعم الفريق معنويا في هذه المرحلة الهامة.

الإصلاحات تتطلب عمل احترافيا و ليس العشوائية، فمن العيب رؤية الفريق بدون معد بدني و بدون الكثير من البديهيات التي تقزم وداد الأمة.

لا يمكن أن نواجه الأعداء في الخارج دون إصلاح الشأن الداخلي.

المواجهة القادمة يوم الأحد عنوانها الثأر للخروج من الكأس الفضية. ننتظر ردة فعل قوية للفريق لنيل النقاط الثلاث و التأكيد على أن الانتصار ضد لوصيكا لم يكن محض صدفة.

جمهور الوداد واع بضرورة الحضور لتقديم المساندة للاعبين و تحقيق الانتصار.


للإشارة ففريق الوداد الرياضي كانت قد تمكن بعد هذا الانتصار من الإرتقاء للمركز الخامس، برصيد 13نقطة.

عرض المحتوى حسب: