• نهضة بركان
    الجيش الملكي
  • الترجي الرياضي التونسي
    الزمالك
  • الوداد الرياضي
    حوريا كوناكري
  • الأهلي
    نادي أيه.أس.في
  • يوفنتوس
    لاتسيو
  • بيرنلي
    أرسنال
  • بايرن ميونخ
    بوروسيا دورتموند
  • أوساسونا
    برشلونة

كرونو

صورة تجمع بين شعاري الاتحاد الكروي التونسي والجزائري
صورة تجمع بين شعاري الاتحاد الكروي التونسي والجزائري

حرب "بيانات" تشتعل بين الاتحاد الكروي التونسي ونظيره الجزائري قبل مواجهة منتخبي الفتيان في دورة شمال أفريقيا

شهد اليوم السبت، حرب "بيانات" بين ونظيره ، قبل المباراة التي ستجمع بين منتخبي فئة الفتيان لحساب دورة شمال أفريقيا المؤهلة لنهائيات لأقل من 17 سنة.


وأصدرت الجامعة الكروية التونسية بيانا تبدي فيه أسفها عن رفض نظيرتها الجزائرية، باعتبارها منظمة الدورة، من تمكين منتخبها للفتيان من ملعب ذو عشب طبيعي للتدريب، قبل المباراة التي تجمع الطرفين يوم غد الأحد.


وقالت الجامعة التونسية في بلاغها: "رفض الاتحاد الجزائري توفير نفس الظروف للمنتخب التونسي مكتفيا بتوفير ملعب معشوشب اصطناعيا، أو ملعب معشوشب في حالة رديئة جدا، وحيث لم يتدرب المنتخب التونسي منذ قدومه يوم 15 يناير 2021 على أرضية عشب طبيعي".


وأضافت: "جددت الجامعة التونسية مطلبها في تمكين لاعبي الفتيان من التدرب فقط لمدة 50 دقيقة اليوم السبت 23 يناير، في ملعب المباراة 5 جويلية أو في مركب سيدي موسى المعشوشب طبيعيا، إلا أن الاتحاد الجزائري لكرة القدم رفض الاستجابة مرة أخرى".


وفي رده على بيان نظيرته التونسية، قال الاتحاد الكروي الجزائري في بلاغ صادر عنه: "تم تخصيص أربعة ملاعب لتدريب المنتخبين التونسي والليبي، منها ملحق ملعب 5 جويلية الأولمبي، والقليعة ذو الأرضية المعشوشبة طبيعيا، وكذا ملعبي حيدرة وأولاد فايت ذو العشب الإصطناعي من الجيل الخامس".


وأضاف: "تم تخصيص ملعب بن عكنون الذي يحوي على أرضية معشوشبة اصطناعيا من الجيل الخامس والمعتمد من قبل "الفيفا" للمنتخب التونسي، بعدما رفضوا التنقل إلى ملعب القليعة، نظرا لسوء أرضية ملحق ملعب 5 جويلية الأولمبي بسبب سوء الأحوال الجوية التي شهدتها العاصمة".


وأوضح "الفاف" أن مسؤولي المنتخب التونسي وافقوا على التدرب على أرضية ملعب "بن عكنون"، قبل أن يغيروا رأيهم ويفاجؤوا اللجنة المنظمة، مبدين تأسفهم لخرجة المسؤولين التونسيين، رغم النجاح الذي تشهده الدورة المنظمة في الجزائر -على حد قولهم-.


وسرعان ما علق الاتحاد الكروي التونسي على رد نظيرته الجزائرية، حيث قالت في بلاغها: "عمد الاتحاد الجزائري لكرة القدم لعدم توفير ملعب معشوشب طبيعيا بمواصفات مقبولة طيلة الدورة، حتى عندما طالبنا على الأقل تمكين منتخب الفتيان من حصة أو حصتين ولمدة 50 دقيقة فقط على ملعب معشوشب لائق على غرار 5 جويلية أو سيدي موسى، وذلك قبل مقابلة منتخب تونس ومنتخب الجزائر، قوبل هذا المطلب بالرفض".


وسرد الاتحاد التونسي في بيانه العديد من المعطيات التي يرى أنها كانت مغلوطة في بلاغ "الفاف"، قبل أن ينهي البيان بالقول: "نؤكد في الختام احترامنا التام للعلاقة التاريخية الطيبة التي تجمع بلدينا ونعتبر أن هذا التصرف الصادر من شخص أو بعض الأشخاص لا يمكن أن يمس بجوهر العلاقة المتينة التي تربطنا بأشقائنا الجزائريين، ونرجو من كل الاتحادات والجامعات الوطنية لكرة القدم أن تحترم مبدأ الروح الرياضية، والتنافس النزيه دون أن نعلم اللاعبين منذ صغر سنهم أساليب غير رياضية لمحاولة التشويش على تحضيرات المنافس".

عرض المحتوى حسب: