كرونو

logo elbotola

المعذرة، لدينا عطب في الخادم.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

None

سفيان البقالي.. كسر "هيمنة كينية" وأعاد عزف النشيد الوطني في الأولمبياد وزين تاريخ المغرب بسابع ميدالية ذهبية

خطف العداء المغربي والبطل الأولمبي، سفيان البقالي، الأضواء، في دورة "طوكيو 2020"، التي ستختتم يوم 8 غشت الجاري.


ونجح ابن مدينة فاس، في ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، بعد أن توج بذهبية سباق "3000 متر موانع".


وزين البقالي تاريخ المغرب في الأولمبياد، بسابع "ذهبية أولمبية"، بعد كل من:


نوال المتوكل: ذهبية 400 متر موانع "لوس أنجلس 1984"


سعيد عويطة: 5000 متر "لوس أنجلس 1984"


إبراهيم بوطيب: ذهبيتان.. 10000 متر "سيول 1988"


خالد السكاح: ذهبية 10000 متر "برشلونة 1992"


هشام الكروج: توج بذهبيتين.. 1500 متر و5000 متر "أثينا 2004"


وكسر البقالي، هيمنة كينية على مسافة 3000 متر موانع، بتسعة ألقاب متتالية.


ونجح البقالي في تحقيق أول ميدالية للمغرب في الدورة الأولمبية الحالية، بعد أن أنهى سباق "3000 متر موانع" في المركز الأول في زمن قدره 8:08.90.


وحصل الإثيوبي لاميتشا جيرما على الميدالية الفضية بزمن قدره 8:10.38، بينما اكتفت كينيا، التي سيطرت تاريخياً على المنافسة، ببرونزية بنيامين كيجن بـ8:11.45.


وساهم البطل المغربي كذلك، في إعادة عزف النشيد الوطني في الأولمبياد، بعد غياب دام 17 عاما، علما أن آخر مرة عزف فيها كان في دورة "أثينا 2004"، التي شهدت تتويج الكروج بذهبيتي 1500م و5000م.

عرض المحتوى حسب: