كرونو

فرحة لاعبي تشيلسي بلقب كأس السوبر الأوروبي
فرحة لاعبي تشيلسي بلقب كأس السوبر الأوروبي

تشيلسي يهزم فياريال بـ"ركلات الترجيح" ويُتوج بطلاً لـ"السوبر الأوروبي"

تُوج الإنجليزي، مساء يومه الأربعاء، بـ، عقب فوزه على خصمه الإسباني، بركلات الترجيح (6-5)، حيث انتهى الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين بالتعادل (1-1)، في المباراة التي جمعت بينهما على أرضية ملعب "ويندسور بارك"، بمدينة "بلفاست" في أيرلندا الشمالية.


وخاض "البلوز" هذه المواجهة، عقب تتويجهم بـ الموسم الماضي، فيما شاركت "الغواصات الصفراء" في السوبر، بعد فوزهم بـ (2020-2021).

وتُوج باللقب الأوروبي، للمرة الثانية في تاريخه، بعد المرة الأولى التي كانت عام 1998، علما أن الفريق كان وصيفا ثلاث مرات (2012، 2013، 2019).


وبدأ فريق المدرب ، المباراة بطريقة "مثالية"، حيث سيطر على مجريات اللعب منذ البداية، وكاد أن يهز الشباك في الدقيقة السادسة، إلا أن كرته تصدى لها الحارس . وكاد ضغط الإنجليز أن يأتي بهدف أول في الدقيقة التاسعة، من تسديدة القائد الفرنسي ، إلا أن كان موفقا مرة ثانية، وأخرج الكرة للركنية.


وأبدع النجم المغربي بتمريراته، قبل أن يلبس ثوب الهداف في الدقيقة 27'، عندما هز شباك ، مستفيدا من "أسيست" زميله الألماني . وكاد تشيلسي أن يضيف الثاني، عندما قدم زياش تمريرة حاسمة للإسباني ، إلا أن تسديدته الأرضية تصدى لها حارس فياريال، وذلك في الدقيقة 35'.

قبل 5 دقائق من صافرة النهاية، حاول مساعدة زملائه في الدفاع، لكنه أصيب على مستوى الكتف (كما يبدو) دون أي احتكاك مع لاعبي الفريق الخصم، وهو ما تسبب في تركه أرضية الملعب، لزميله الأمريكي كريستيان بوليسيتش.

وكاد الشوط الأول أن ينتهي متعادلا، بعد أن سدد كرة قوية 45'+3، ردتها العارضة، لينتهي الشوط الأول بهدف نظيف للـ"بلوز"، وقبل الصافرة منح الحكم بطاقة صفراء للمدافع الألماني ، ومثلها للمدرب .


في الشوط الثاني، كان هو المسيطر، ولولا العارضة، لسجل هدف التعادل في الدقيقة 55'، عن طريق المهاجم . وانتظر "الإسبان"، حلول الدقيقة 73'، لينجح هذه المرة في اختراق شباك الحارس ، مسجلا هدف التعادل.

وبعد ضغطهم منذ بداية النصف الثاني، قرر المدرب خفض إيقاع اللاعب، فعاد التوازن للمباراة، علما أن باقي الدقائق لم تشهد أي جديد، ليطلق الحكم صافرة نهاية 90 دقيقة بالتعادل، ليلجأ الفريقان للأشواط الإضافية.


ولم يشهد الشوط الإضافي الأول أي جديد، حيث لم ينجح أي فريق في هز الشباك، نفس الشيء خلال الشوط الإضافي الثاني، الذي غابت عنه الأهداف أيضا، ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح.


وابتسمت ضربات الترجيح لفريق تشيلسي، بعد أن حسمها لصالحه بنتيجة 6-5.

عرض المحتوى حسب: