كرونو

تاريخ الإزدياد 1990-04-02
مكان الإزدياد البوسنة والهرسك
البلد البوسنة والهرسك
الطول 178 سنتيمتر
الوزن 72 كيلو
الموقع Midfielder
تاريخ الإزدياد 1963-03-21
مكان الإزدياد هولندا
البلد هولندا
الطول 181 سنتيمتر
الوزن ? كيلو
الموقع Defender
ميراليم بيانيتش يهاجم مدربه السابق في برشلونة رونالد كومان
ميراليم بيانيتش يهاجم مدربه السابق في برشلونة رونالد كومان

حوار/ بيانيتش 'يصفِّي حساباته' مع كومان: "لم يحترمني.. لغاية اليوم لا أعرف ما يريده مني بالضبط"!

خرج النجم ، بعد ساعات فقط من انتقاله بشكل رسمي إلى التركي، لانتقاد مدرب ، الهولندي ، الذي لم يكن يعتمد على اللاعب البوسني في أغلب المباريات، خلال الموسم الماضي.


وانضم البالغ من العمر 31 عاما، لفريق بشكتاش كمعار لموسم واحد، ويطمح لتقديم مستويات جيدة رفقة الفريق التركي، قصد استعادة مستوياته، التي ظهر بها عندما كان لاعب في صفوف يوفنتوس الإيطالي.


وأجرى ميراليم مقابلة مع صحيفة "ماركا" الإسبانية، قال فيها: "سعيد جدا ومتحمس. لقد وصلت للتو إلى سراييفو بعد تقديمي كلاعب جديد مع بشكتاش. كل شيء كان رائعا. لم أستطع قبول موقف مثل الذي مررت به العام الماضي (الجلوس احتياطيا). كان واضحًا جدًا بالنسبة لي أنني لا أريد ذلك، لأنني لاعب كرة قدم أحب دائمًا اللعب كثيرًا، وهذا ما يجعلني سعيدًا. وأنا متحمس لبدء هذه المرحلة الجديدة".


* التوقيع لبرشلونة كان بمثابة حلم بالنسبة لك؟: "ذهبت إلى ناد يحلم جميع الأطفال باللعب فيه. بعد 9 سنوات في إيطاليا، أردت خوض تجربة جديدة، وقبلت التحدي. لقد كان الوقت المناسب للقيام بذلك، لكنني وجدت نفسي مع مدرب لا أعرفه"، علما أن برشلونة تعاقد مع بيانيتش قبل قدوم كومان، الذي لم يقتنع باللاعب البوسني.

* كيف كانت علاقتك بكومان؟: "لغاية اليوم، ما زلت لا أعرف ما يريده مني بالضبط، لم يحاول حتى أن يشرح لي، أو الوصول إلى حل. أنا من كنت أذهب وأطلب منه ما يريده مني، وأسأله ما الأشياء التي أقوم بها بشكل بشكل خاطئ أو صحيح لأكتشف، وأتمكن من الانسجام مع الفريق بسرعة وأكون مفيدًا... في نهاية الموسم، أنت تحتاج 17-18 لاعبًا للفوز بالألقاب. لكن بالنسبة له، لم تكن هناك مشاكل في طريقة لعبي، ولم يقدم لي إجابات".


* لم يتحدث معك لشرح موقفه؟: "مر الوقت، وكان الوضع يزداد سوءًا، ولكن بدون سبب. كما قلت سابقا، كنت أتصرف بشكل جيد ومحترف للغاية... كان هناك الكثير من الناس داخل النادي الذين لم يفهموا ما كان يحدث. كان الأمر كذلك ، حسنًا. جاءت هذه الفرصة (بشكتاش)، أردت مناقشة العرض، لأنني أريد أن ألعب، أنا متأكد من قدراتي، أعرف جيدًا ما يمكنني تقديمه للفريق، لكن بالطبع، أنت بحاجة إلى الثقة والحوار، حتى يتم إخبارك بالأشياء وجها لوجه، وهو ما لم يحدث أبدا (مع كومان)... لقد كانت طريقة غريبة جدًا للتواصل، إنها المرة الأولى التي أعيش فيها هذا الوضع. لم أواجه مشاكل في أي فريق من قبل، مع أي مدرب، أعتقد أن لدي علاقة جيدة مع جميع المدربين... بصراحة لا أعرف ما حدث".

* جئت في حقبة صعبة، هزيمة أمام بايرن ميونيخ 8-2، ومطالبة ميسي بالرحيل: "وضعي كان معقدًا منذ البداية. التحقت بالفريق بعد أسبوعين من بقية اللاعبين، بدأت في التدرب شيئًا فشيئًا مع المدرب البدني، والدخول مع زملائي في الفريق. مر اليوم الأول والثاني والثالث ثم 10 أيام، والمدرب لم يأت أبدًا للتحدث قليلاً عن رأيه في الموسم، وتقديمي للفريق كما يفعل البقية. لقد كانت البداية فقط، بقيت هادئا وأعمل، أريد أن أقاتل من أجل اللعب، لأدخل بشكل جيد. الوقت يمر، وألعب مباراة وأغيب عن الثانية، وبالطبع كنت أريد المزيد، لأعطي المزيد للفريق. كنت ألعاب مرات قليلة، وعندما تشارك يكون من الصعب جسديًا وذهنيًا أن تكون جيدًا، لأنه (الجلوس) يقتل ثقتك بنفسك، لأنه ليس لديك اتصال مع المدرب. المدرب هو من يقول من يلعب ومن لا يلعب، ولكن هناك طرق مختلفة للقيام بالأشياء. أنا لاعب يمكنني قبول كل شيء ولكني أرغب دائمًا في أن يتم إخباري بالأمور وجهاً لوجه. ليس كما لو لم يحدث شيء وكأن عمري 15 عامًا. لقد ناضلت حتى النهاية، لقد كنت محترفًا مع باقي اللاعبين، وأعمل دائمًا على أن أكون جيدًا، وكذلك من أجلهم، حتى يستعدوا جيدًا للمباريات. كنت أعلم أنه إذا بقي المدرب، فيجب إيجاد حل... خلال مسيرتي لعبت في جميع المراكز بخط الوسط، لكنه لم يرني في أي منها. أحيانا أخوض 5 أو 10 دقائق، وفي بعض المرات كنت أقوم بعملية الإحماء لمدة 45 دقيقة وفي النهاية لا ألعب. عندما كان لا يعتمد علي في بعض المباريات، أتوجه نحوه وأقول له: 'هل أقوم بشيء خاطئ، هل سلوكي سيء، ما الذي تريده بالضبط مني؟' كان يرد قائلا: 'لا لا يا ميراليم، فقط أقوم بالمداورة، ليس لدي أي مشكلة معك، سلوكك جيد'، ثم بعد ذلك يتركني في الاحتياط لكثير من الوقت. أنا لاعب محترف، وكنت أتدرب حتى في أيام العطل، لكنه مدرب غريب للغاية".

* أنت من كنت تطلب منه الحديث وهو لم يسبق له أن فعل ذلك؟: "لا أبدا. في بداية هذا الموسم، جاء وسألني عن وضعي وحالي فقط. فأجبته: 'أريد اللعب، أنا أحب كرة القدم، وإذا حدث شيء في هذا الميركاتو (الانتقال) فأنا أتفهم وضع النادي، لكن إذا لم أجد فريقا أنتقل إليه'، فأجابني: 'إذا لم تجد فريقا فسوف تقاتل من أجل مكانك مثل أي لاعب آخر'. الوضع لم يكن سهلا بالنسبة لي، والآن وجدت حلا، فأنا أحب الكرة وأريد أن ألعب مثل ما أفعل كل سنة".


* هل تعتقد أن السبب هو خروجك في الصحافة ومطالبتك بخوض دقائق أكثر؟: "ربما لم يعجبه ذلك. لكن أي مدرب سيقول: 'حسنا، هذا لاعب يحب التنافسية ويعجبني أنه قال هذا الشيء'. قد يكون الأمر كذلك، أو ببساطة أنه لا يحبني. لكني كنت أرغب في أن يقول ذلك في وجهي، وأن يخبرني بأنني لست ضمن أفكاره. المواجهة كانت غائبة عنده. الأمر معقد، لأنها المرة الأولى التي يحدث فيها هذا معي، وأرى مثل هذا السلوك".


* هل لجأت لشخص في النادي لحل المشكل؟: "نعم، في البداية فعلت ذلك، لكن لا يمكنهم القيام بأي شيء، ولا أحد كان يفهم ما يحدث. لقد وجهوا لي عبارات الشكر على احترافيتي، لكن ما فائدة هذه العبارات، فأنا أعلم أنني محترف جيد... لقد رأيت كرة قدم أخرى عند قدومي إلى برشلونة. كنت أرغب في مساعدة الفريق أكثر، لكن لم تتح لي الفرصة".

* جاءت أسوأ لحظة في الموسم، وجلست احتياطيا في 11 مباراة متتاليا، حتى مع تواجد 5 تبديلات لم تشارك، كيف عشت هذا الوضع؟: "لست اللاعب الوحيد الذي عاش هذا الوضع (في إشارة إلى أومتيتي وريكي بويغ وجونيور فيربو). لا أريد التحدث عن الآخرين، من يريد أن يفعل ذلك فليفعل لنفسه. من نهاية فبراير إلى ماي لم ألب تقريبًا. شعرت بحزن وخيبة أمل كبيرين، لو كان شخص آخر مثلي، لقال: 'لدي عقد مدته ثلاث سنوات، ومهما حدث لا يهمني'. لكنني لست كذلك. إنه موقف صعب للغاية، لكنني سأقاتل في التدريب، عندما يمكنني التدرب بقوة، سأفعل ذلك لنفسي، لأن هذا الشخص لن يتغير أبدًا. أعتقد أنه (المدرب) لم يكن يحترم اللاعبين... كيف يمكن للاعب أن يحفز نفسه أو يقول والمدرب لا يتحدث معه؟ كيف يمكنني تغيير الأشياء إذا لم يأت ليرى كيف أتدرب؟... بالنسبة لي هذا تقليل احترام... لقد مر هذا الأمر الآن، ووجدت حلاً للعب والقتال، وأنا سعيد جدًا".


* هل أغلقت باب العودة إلى برشلونة؟: "لدي عقد، لطالما تحدثت بشكل جيد عن النادي، كل ما في الأمر هو أنه لم يحالفني الحظ مع هذا المدرب. لكن برشلونة سيبقى دائمًا هو برشلونة. شخص آخر قد يفكر في المغادرة 10 مرات قبل اتخاذ القرار، لكنني شخص يحب أن يكون سعيدا. لا أطيق الانتظار لبدء هذا الموسم مع بشكتاش وأعتقد أنني سأكون سعيدا جدا هناك".

* هل ندمت على التوقيع لبرشلونة؟: "لا، أبدًا. في الحياة، الأشياء التي يجب أن تحدث، فهي تحدث. لقد كافحت طوال حياتي الشخصية والمهنية، أنا طموح للغاية، وتنافسي للغاية، لقد وصلت إلى مستوى يوفنتوس وبرشلونة . أعلم أنه يمكنني اللعب في هذا الفريق، لكن ببساطة فهم لم يمنحوني الفرصة للمنافسة أو الانضمام إلى مجموعة أو للمساعدة أكثر".

عرض المحتوى حسب: