• جالاكسي
    الوداد
  • النجم الرياضي الساحلي
    الترجي التونسي
  • سيخوخون يونايتد
    النهضة البركانية
  • بايرن ميونخ
    آر بي لايبزيغ
  • نادي بورنموث لكرة القدم
    مانشستر سيتي
  • أرسنال
    نيوكاسل يونايتد
  • برشلونة
    خيتافي
  • الفتح الرياضي
    السالمي

كرونو

تاريخ الإزدياد 1992-02-23
مكان الإزدياد None
البلد البرازيل
الطول 185 سنتيمتر
الوزن 80 كيلو
الموقع Midfielder
تاريخ الإزدياد 1985-09-09
مكان الإزدياد None
البلد كرواتيا
الطول 173 سنتيمتر
الوزن 65 كيلو
الموقع Midfielder
None

مودريتش وكروس يودعان كاسيميرو بكلمات عاطفية: "سوف نفتقدك يا أفضل حارس شخصي بالعالم"

ودّع شريكا لاعب"" في وسط الميدان "لوكا مودريتش" و"توني كروس" زميلهما البرازيلي، في أعقاب انضمامه إلى نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، بعد سبعة مواسم قضوها معًا في ملعب "سانتياغو بيرنابيو".

ووافق نادي ريال مدريد على بيع عقد صاحب الـ30 عامًا إلى "الشياطين الحمر"، والذين توصلوا لاتفاق مع لاعب الارتكاز على توقيع عقد حتى عام 2026.

وكتب اللاعب الألماني "توني كروس" خطابًا وداعيًا لكاسيميرو قال فيه: "معك كاسيميرو العزيز كان من المستحيل البخل بالعرق في أي موقف؛ لأنك لن تدعنا نسترخي حتى في الحمام التركي، كان التجمع هناك عذابًا آخر، لقد طلبت من شخص ما أن يذهب معنا وكان لديك دراجات رياضية وأوزان جاهزة تقريبًا، تحذير لزملائك الجدد ليعرفوا؛ لأنه معك حتى الحمام التركي كان عبارة عن صالة ألعاب رياضية، ولا تسمح للناس بالاستلقاء، إلا عندما يحين وقت تمارين عضلات البطن، سوف أشتاق إليك، كمحترف نموذجي، كلاعب كبير ومقاتل أنقذني عدة مرات، لكن قبل كل شيء كشخص صالح، لقد صنعنا التاريخ، اللعنة عليه! يا لها من فترة أسطورية ... الآن تنقسم مساراتنا الرياضية، لكن صداقتنا باقية، أستطيع أن أؤكد ذلك، أتمنى لك كل التوفيق.

أراك قريبًا.. توني صديقك"

أما خطاب النجم الآخر "لوكا مودريتش" فنشرته صحيفة "ماركا" على النحو التالي: "عزيزي كاسيميرو ما زلت أتذكر بدايتك الأولى مع نادينا .... كم كنت متوتراً! طلبت منك أن تكون هادئًا والآن أفكر في الأمر، وأنظر كيف انتهى كل شيء، وما الذي حققته؟! كان أيضًا موسمي الأول ولم يكن بإمكان أي منا تخيل ما تخبئه لنا كرة القدم، لقد أصبحت قائدا حقيقياً وكنت مضحيًا من أجل زملائك في الفريق والمدريديسمو، سنتذكرك دائما.

لقد فزنا كثيرًا معًا، لكنني سأحتفظ باللحظات التي لا يراها أحد، مع العمل اليومي في فالديبيباس، وقبل كل شيء مع النكات؛ لأنك كنت دائمًا في مزاج جيد، حتى في لحظات التوتر أو عندما تكون هناك أخطاء، تلك الضحكات معك أعطتني راحة البال، تمامًا مثل النظر إلى الوراء ورؤيتك، مع العلم أنه سيكون هناك الكثير من "نينجا-نينجا"، لقد كنت أفضل حارس شخصي في العالم، سأفتقدك لكنني أتمنى لك الأفضل، إنه ما يستحقه شخص محترف مثلك.

شكرا على كل شيء وحظا سعيدا يا صديقي!"

عرض المحتوى حسب: