• أيك أثينا
    ليستر سيتي
  • أومونيا نيقوسيا
    بي إس في آيندهوفن
  • غرناطة
    باوك سالونيكي
  • روما
    سيسكا صوفيا
  • أرسنال
    دوندالك
  • رينجرز
    ليخ بوزنان
  • بنفيكا
    ستاندارد لييج
  • ريال سوسيداد
    نابولي

كرونو

تحفيز الجماهير للفريق قبل المقابلة
تحفيز الجماهير للفريق قبل المقابلة

مجموعات "الماكانا" للاعبي الرجاء الرياضي: "الألقاب عهدٌ عليكم.. واللقب القاري هو هدفنا الدائم"

وجَّهت مجموعات "الماكانا" رسالة تحفيزية إلى لاعبي ، قبل المواجهة التي تجمعهم حالياً ب، على أرضية "المركب الرياضي محمد الخامس" بالبيضاء، لحساب مؤجل الجولة الـ24 من "".


وحثّت المجموعات المؤازرة لـ"النسور الخضر" لاعبي الفريق على بذل كل ما لديهم من أجل تشريف القميص الذي يحملونه، داعيةً إياهم إلى التركيز فقط على ما يرتبط باختصاصاتهم على أرضية الملعب وترك "المعارك القانونية" للمكتب المسير للنادي.


وحضر أنصار الرجاء على أثناء توجه الفريق إلى "المركب الرياضي محمد الخامس" قبل لقاء "فارس دكالة"، حاملين شعارات ولافتات تحفيزية لرفاق المهاجم الكونغولي بين مالانغو.


وفيما يلي البلاغ الذي نشرته مجموعات "الماكانا":


"شئتم أم أبيتم، الألقاب عهد عليكم...


منذ النشأة، الرجاء عرفت رجال رسخت بالأذهان بسبب مواقفها سواء داخل المستطيل الأخضر أو على مستوى التسيير، ومن أراد تخليد اسمه بتاريخ هذا الكيان وجب عليه ترك بصمته في حكاية أسطورية قاتل من أجلها رجال كل من مكانه بهيمنة وطريقة لعب مختلفة عن البقية، بأمجاد الماضي نلعب الحاضر ولا بديل عن الفوز بكل الألقاب التي ننافس عليها لأنها القاعدة وليست الاستثناء.


ما دام أي لاعب يلعب باسم الرجاء فهو ملزم باللعب بكل ما لديه من روح دون الحاجة لتحفيز في كل مناسبة، فحمل هذا القميص بحد ذاته أكبر تحدي لإثبات الذات، ودون الحاجة كذلك لوعود لحظية يغمرها الفرح والإحساس بالنشوة لأنه من الصعب التغاضي عن عدم الإيفاء به، فالتاريخ لا يمكن محوه و شخصية البطل تظل حاضرة مهما توالت الأجيال، فيما يخص عصبة الأبطال فالأمر لا يمكن أن يقف عند حدود مشاركة جيدة أو مسار مشرف واعد لما هو قادم، فاللقب هو الهدف دائما وأبدا دون انتظار وعود بحصده كأنه مسابقة ثانوية، فالرجاء قاريا حفرت اسمها في الوقت الذي كانت البقية تحاول إيجاد مكان في الخريطة السمراء، لذلك على اللاعبين استحضار هاته المعطيات واستيعاب أن اللقب يجب أن تُضبط بوصلته باتجاه الوازيس.


كرة القدم تُلعب في الملعب بين اللاعبين بعيدا عن كل تدخل خارجي يُؤثر عن السير العادي للمباراة ويغير نتيجتها، فديمقراطية الكرة هي الانتصار في ظروف رياضية محضة خصوصا عند وجود محفزات على شكل معيقات تدفع بالفريق لبدل جهد مضاعف يكمم أفواه المتربصين ، هذا هو المطلوب من اللاعبين التركيز فقط في كل ما له علاقة باختصاصاتهم وترك المعارك القانونية للمكتب المطالب كذلك بالحفاظ على المكتسبات التاريخية للكيان بالحق والقانون فقط".


يُشار إلى أن الرجاء الرياضي متقدم بهدفيْن نظيفيْن على الدفاع الحسني الجديدي بعد نهاية الشوط الأول، ليسير بذلك في اتجاه استعادة صدارته التي نالها الوداد الرياضي مؤقتاً عقب انتصاره على نهضة الزمامرة بهدفيْن لهدف اليوم الأحد.

عرض المحتوى حسب: