كرونو

None

الشغاغ (عميد المنتخب المغربي لمبتوري الأطراف) لـ"البطولة": "سنموت في الملعب لإسعاد المغاربة وإهداء الكأس للملك محمد السادس"

أبدى محسن الشغاغ، عميد المنتخب لـ"مبتوري الأطراف"، رغبته في التتويج بلقب كأس أفريقيا المقامة في مصر، والعودة بالكأس إلى المملكة المغربية.

وعبر الشغاغ عن سعادته بالإشعاع التي تعرفه كرة القدم لمبتوري الأطراف، ضاربا المثل بالمتابعة والتفاعل المنقطع النظير للمغاربة بنتائج منتخبهم في الكأس القارية.

وقال الشغاغ في تصريحه لـ"البطولة": "رحلتنا بدأت بتصدر المجموعة بعد فوزنا على أوغندا وليبيريا، ووضعتنا القرعة أمام مصر صاحبة الضيافة التي انتصرنا عليها".

وواصل: "واجهنا في النصف المنتخب النيجيري الذي كان في الموعد، وتمكنا من الانتصار عليه بسداسية، والحمد لله نحن الآن مقبلون على خوض مباراة النهائي".

وتابع: "هناك تغيير بين المشاركة الأولى والثانية، خاصة في عامل التجربة، ومشاركتنا الثانية عرفت تغييرا في الأطر التقنية بقيادة عثمان النجمي الذي طورنا من ناحية التكتيك واستقدام لاعبين صغار في السن".

وأكمل: "عثمان النجمي كون منتخبا صغير السن يتراوح معدل أعماره بين 16 إلى 28 سنة، والحمد لله المجموعة تحذوها روح العائلة، والنتائج تبين كل شيء".

ويواجه المنتخب المغربي نظيره الغاني في النهائي، عشية يومه الإثنين، انطلاقا من الساعة السادسة والنصف (غرينيتش +1).

وبخصوص المباراة النهائية، واصل: "المنتخب الغاني لن يكون لقمة سائغة، فهو حامل لقب النسخة الماضية، ويملك لاعبين مجربين، وهذا لن ينقص من ثقتنا، والخصم سيضرب لنا ألف حساب، وكنا أول من انتصر عليه في دورة الألعاب البارالمبية في غانا، قبل أن ننهزم أمامهم في النهائي وسنرد لهم الثأر اليوم".

وعن وعده للجماهير المغربية، قال: "سنقاتل على أرض الملعب بكل ما أوتينا من قوة، وسنموت في الملعب حتى صافرة النهاية، وأتمنى أن يكون التوفيق حليفنا للعودة بالكأس للمملكة وهذا هدفنا منذ البداية".

واختتم: "رأينا اهتماما كبيرا من الجماهير المغربية، وهناك تفاعل كبير وإشعاع لهذه الرياضة، ونتابع تعاليق مميزة تحفزنا لمواصلة العمل، وسنقاتل للتتويج باللقب وإسعاد المغاربة وإهداء الكأس لجلالة الملك محمد السادس".

عرض المحتوى حسب: